منتدى الحياة المدرسية

مرحبا وأهلا وسهلا نورت المنتدى بقدومك العطر لذا بالورود نستقبلك وبالأحضان في منتدانا الذي ستجد فيه كل ما يروقك في انتظار ما سيجود به قلمك لتفيذ وتستفيذ.
منتدى الحياة المدرسية

منتدى يهتم بقضايا التربية والتعليم

المواضيع الأخيرة

التبادل الاعلاني


    جدوى تركيز التتبع الفردي على المجال السوسيوتربوي للمتعلم وعلى مساره الدراسي

    شاطر

    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 1252
    نقاط : 3754
    السٌّمعَة : 3
    تاريخ التسجيل : 25/12/2010

    جدوى تركيز التتبع الفردي على المجال السوسيوتربوي للمتعلم وعلى مساره الدراسي

    مُساهمة  Admin في الإثنين أبريل 02, 2012 5:55 pm


    جدوى تركيز التتبع الفردي على المجال السوسيوتربوي للمتعلم وعلى مساره الدراسي
    فضاءات
    بتاريخ : الخميس 29-03-2012


    الأستاذ : الصادقي العماري الصديق
    تخصص علم الإجتماع والأنثروبلوجيا

    يرجع السياق التربوي لإعتماد أداة التتبع الفردي إلى ظاهرة الهدر المدرسي الذي عرفته المدرسة المغربية في الأونة الأخرة بما فيها الإنقطاع المستمر عن الدراسة والتكرار المتزايد إضافة إلى عدم التمدرس المنتشر في صفوف بعض المناطق وخصوصا القروية منها وذلك لظروف خاصة مرتبطة بالمستوى المعيشي للسكان أو القيمة السلبية التي أصبحت تعرفها المدرسة المغربية من قبيل أنها لم تعد تلبي حاجيات المواطنين مثل إدماجهم في سوق الشغل.


    وتتمثل وظيفة التتبع الفردي في معالجة ظاهرة عدم تمدرس الأطفال وانقطاعهم المبكر عن الدراسة)معالجة ظاهرة الهدر المدرسي(.فماهو جدوى تركيز التتبع الفردي على المجال السوسيوتربوي للمتعلم وعلى مساره الدراسي؟ وماهي بعض الصعوبات التي يطرحها جمع المعطيات الخاصة بالمسار الدراسي للمتعلمين؟ وماهي بعض الأدوات المنهجية والإجراءات التي من شأنها توفير معطيات موضوعية...؟

    تركيز التتبع الفردي على المجال السوسيوتربوي للتلميذ جاء من أجل معرفة ورصد مجموعة من المعلومات حول التلميذ ومساره الدراسي من قبيل استفادته من التعليم الأولي وعدد سنوات الدراسة بكل مستوى وهل يستفيد من الإطعام المدرسي والنقل المدرسي.....كذلك معلومات حول حالته الصحية مثل الإعاقة الجسدية أو الإصابة بمرض مزمن ضعف البصر ضعف السمع ........ومعلومات حول الحالة العائلية من قبيل وجود الأب والأم بالبيت وقدرة الأسرة على توفير اللوازم المدرسية وهل يساعدها التلميذ في أعمال البيت ورعاية الإخوة الصغار....ومعلومات حول المحيط المدرسي من قبيل بعد المؤسسة عن المنزل ووجود أو غياب وسيلة نقل من اجل الوصول إلى المدرسة وصعوبة المسالك ووجود أو غياب مرافق صحية بالمدرسة وفرص للعمل المبكر....... وذلك من اجل التدخل الفوري من طرف المجتمع المدرسي والمجتمع المدني والشركاء لمعالجة كل المشاكل التي تقف كعائق أمام التلميذ لولوج المدرسة أو الوصول إليها بشكل مستمر بدون إنقطاع ويكون هذا التدخل عبر تقديم الدعم الإجتماعي كتوفير اللوازم المدرسية كالمبادرة الملكية لمليون محفظة والدعم النفسي لمعالجة كل المشاكل النفسية التي يعاني منها التلاميذ سواء في الأسرة أو مع زملائهم أو مع أستاذهم .أما التركيز على المسار الدراسي للتلميذ يأتي بغرض معالجة التعثرات التي يعاني منها التلاميذ على مستوى التعلمات في القراءة والكتابة والعد والحساب وذلك عبر رصد كل المتعثرين ومعرفة نوع التعثرات وتصنيفها لمعالجتها عبر ساعات الدعم أي الدعم البيداغوجي.

    ومن الصعوبات التي يطرحها جمع المعطيات الخاصة بالمسار الدراسي للمتعلمين من خلال التجربة المهنية نذكر عدم قدرة التلاميذ على تعبئة المعارف والمواقف والمهارات من أجل توظيفها لحل وضعيات مشاكل مركبة من المادة أو الحياة العامة لأن الطفل يتعلم القراءة والكتابة والعد والحساب بطريقة تمكنه من توظيفها لمواجهة وضعيات ومشاكل الحياة اليومية ومن الناحية المنهجية وجود صعوبات كبيرة على مستوى البحث عن المعلومات ومعالجتها واستثمارها وكذلك صعوبات توظيف تكنلوجيا الإعلام والتواصب كالحاسوب والأنترنت أما من الناحية الشخصية والإجتماعية تتمثل الصعوبات في إنعدام الثقة في النفس وافتقار التلاميذ إلى طرق التعامل مع الأخر بما يتطلب من تواصل وتسامح وتنافس شريف والإستقلالية في العمل وما يتطلبه من قدرة على تحمل المسؤولية واتخاذ المبادرة.

    ومن بعض الأدوات المنهجية والإجراءات التي من شأنها أن توفر معطيات موضوعية بالإضافة إلى دفتر التتبع الفردي من خلال شبكة تتبع التعلمات والتي يجب تعبئتها بدقة لازمة ووفق معايير واصفة ,وتحديد ثلاث مجالات للتمكن الخاصة بالمواد والمنهجية و بالجانب الشخصي والإجتماعي, لا بد من من وجود مراكز للإنصات في كل مؤسسة من اجل الإستماع إلى كل المشاكل التي يعاني منها التلاميذ وبشكل سري متفق عليه, داخل الأسرة من حيث طبيعة العلاقة بين الوالدين هل هي متوترة أم جيدة مما يؤثر بالسلب أو الإيجاب على التلاميذ من حيث تعاملهم وسلوكاتهم ومن ناحية إهتمام والديهم بمستواهم الدراسي وتتبعه,وعلاقة التلاميذ مع زملائهم داخل وخارج المدرسة بما يمنعهم أو يشجعهم على الحضور أو الهروب من المدرسة ,دون إغفال علاقاتهم مع أساتذتهم من حيث طبيعة تعامل الأستاذ معهم وطريقة شرحه للدرس وإلتزامه في الحضور هل هو مشجع أو منفر للتلاميذ....... من أجل التعرف على كل ما يؤثر بشكل مباشر على التلمبذ من الناحية النفسية من أجل إتخاذ قرارات حاسمة سواء على الوالدين أو أحد التلاميذ أو على الأستاذ نفسه أو......

    وبالرغم من كل الإجراءات المذكورة أوغيرها من حيث الجودة والنجاعة تبقى النية الإيجابية في مساعدة التلميذ على التغلب على كل الصعاب التي يواجهها والتي تكون حاجزا أما تعلمه أو إستمرار تعلمه مدى الحياة أو على الأقل حصوله على فرصة ولوج المدرسة أفضل بكثير من كثرة المراسيم والمذكرات... والإجراءات المكتوبة والمفروضة والغير المفعلة.

    المراجع :
    دليل التتبع الفردي للتلميذ

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين يناير 16, 2017 8:02 am